البدایةالبدایةما كان يميز السير توماس هو أنه في عصر كان الشاي يُعد فيه سلعة نادرة ورفاهية باهظة، كان يؤمن بأن الجميع يحق له الاستمتاع بالشاي في أفضل صوره. //images.ctfassets.net/e8bhhtr91vp3/s6Gfexwsu843KIbDVsCyc/42941933aa8cf622a2dbfcc0204f28e3/confusing_thirst_for_hunger_banner.webp?w=800&q=80البدایةالبدایة800800liptonنوفمبر ٢٧، ٢٠٢٢
البدایة
لافتة محيرة العطش للجوع

تاريخ

What Set Sir Thomas apart was that, in an age when tea was a rare and expensive luxury, he believed that anyone should be able to enjoy tea at its best

البدایة

البدایة

هل أنت مستعد لقليل من المعلومات التاريخية؟ تعود قصتنا إلى القرن التاسع عشر وبطلها هو السير توماس ليبتون. فمن داخل إحدى البنايات السكنية المتواضعة في مدينة غلاسغو بإسكتلندا، كان السير توماس ليبتون على موعد مع القدر ليصبح واحداً من أشهر أصحاب المشروعات التجارية في العالم، علاوة على امتلاكه بعض اليخوت وبالطبع كان رائداً لتجارة الشاي على مستوى العالم. 

التحق توماس ذو الستة عشر ربيعاً بالعمل على متن سفينة كعامل بسيط وقد أبحر على متنها إلى الولايات المتحدة حيث عمل في سلسلة من الوظائف قبل عودته إلى إسكتلندا لمساعدة والديه في إدارة متجر للبقالة. 

ثورة أكياس الشاي

وسرعان بعدها ما تم اكتشاف أكياس الشاي عن طريق الصدفة من قبل تاجر أمريكي يحمل اسم توماس سوليفان (حيث أرسل عينات شاي إلى زبائنه في أكياس من الحرير فظنوا أن المقصود هو أن توضع هذه الأكياس في المياه). أما توماس ليبتون فقد استشرف المستقبل برؤيته الثاقبة، فكان أول من بادر ببيع أكياس الشاي. كما كان أيضاً أول من قام بطبع إرشادات إعداد الشاي على بطاقات أكياس الشاي.

الابتكار في عالم الشاي

لدينا في الوقت الحالي أكبر باقة متنوعة من أنواع الشاي. فمن الشاي الأخضر إلى مجموعة الشاي بالنكهات، لدينا شاي لجميع المناسبات. لذلك لم لا تجرب شيئاً جديداً؟ فربما تكون على موعد مع نكهتك المفضلة.