Skip to content
البدایة

البدایة

تاريخ

What Set Sir Thomas apart was that, in an age when tea was a rare and expensive luxury, he believed that anyone should be able to enjoy tea at its best.

هل أنت مستعد لقليل من المعلومات التاريخية؟ تعود قصتنا إلى القرن التاسع عشر وبطلها هو السير توماس ليبتون. فمن داخل إحدى البنايات السكنية المتواضعة في مدينة غلاسغو بإسكتلندا، كان السير توماس ليبتون على موعد مع القدر ليصبح واحداً من أشهر أصحاب المشروعات التجارية في العالم، علاوة على امتلاكه بعض اليخوت وبالطبع كان رائداً لتجارة الشاي على مستوى العالم. 

التحق توماس ذو الستة عشر ربيعاً بالعمل على متن سفينة كعامل بسيط وقد أبحر على متنها إلى الولايات المتحدة حيث عمل في سلسلة من الوظائف قبل عودته إلى إسكتلندا لمساعدة والديه في إدارة متجر للبقالة. 


ميلاد علامة شاي ليبتون®

شق توماس طريقه في عالم تجارة البقالة بمهارة واقتدار وسرعان ما تحول المتجر إلى سلسلة متاجر في أنحاء غلاسغو. وكان من بين المنتجات التي كان يبيعها لزبائنه الشاي، الذي أدرك توماس سريعاً قيمته كمشروب منعش ورأى ما ينطوي عليه من إمكانات ضخمة. لذا بادر توماس بشراء أولى مزارع الشاي الخاصة به وكانت في سيلان (والتي تُعرف حالياً باسم سريلانكا). ثم أعاد توماس تنظيمها وأدخل إليها نُظُم التليفريك المستحدثة لتسهيل نقل أوراق الشاي. 




ميلاد علامة شاي ليبتون®
عبقرية في التسويق

عبقرية في التسويق

ولأن السير توماس كان رائداً يبحث دائماً عن السبق، فقد ارتقى بالتسويق الذاتي إلى مستوى جديد غير مسبوق حيث كان يستعين بالدعاية المبتكرة والمبهرة في كل فرصة. وحين فتح أول متجر للبقالة يحمل علامة ليبتون® التجارية أبوابه في غلاسغو عام 1871، احتفل السير توماس بهذه المناسبة باستيراد أكبر قالب جبن في العالم وإصدار "عملة ليبتون الورقية". كان الرجل عبقرياً في اجتذاب الجماهير، وقد أتت جهوده أكلها، حيث ظهر جيل من عشاق العلامة التجارية ليبتون. 




عبقرية في التسويق

ولأن السير توماس كان رائداً يبحث دائماً عن السبق، فقد ارتقى بالتسويق الذاتي إلى مستوى جديد غير مسبوق حيث كان يستعين بالدعاية المبتكرة والمبهرة في كل فرصة. وحين فتح أول متجر للبقالة يحمل علامة ليبتون® التجارية أبوابه في غلاسغو عام 1871، احتفل السير توماس بهذه المناسبة باستيراد أكبر قالب جبن في العالم وإصدار "عملة ليبتون الورقية". كان الرجل عبقرياً في اجتذاب الجماهير، وقد أتت جهوده أكلها، حيث ظهر جيل من عشاق العلامة التجارية ليبتون. 




تقديم الشاي إلى العالم

ثورة أكياس الشاي

وسرعان بعدها ما تم اكتشاف أكياس الشاي عن طريق الصدفة من قبل تاجر أمريكي يحمل اسم توماس سوليفان (حيث أرسل عينات شاي إلى زبائنه في أكياس من الحرير فظنوا أن المقصود هو أن توضع هذه الأكياس في المياه). أما توماس ليبتون فقد استشرف المستقبل برؤيته الثاقبة، فكان أول من بادر ببيع أكياس الشاي. كما كان أيضاً أول من قام بطبع إرشادات إعداد الشاي على بطاقات أكياس الشاي.

الابتكار في عالم الشاي

لدينا في الوقت الحالي أكبر باقة متنوعة من أنواع الشاي. فمن الشاي الأخضر إلى مجموعة الشاي بالنكهات، لدينا شاي لجميع المناسبات. لذلك لم لا تجرب شيئاً جديداً؟ فربما تكون على موعد مع نكهتك المفضلة.