Skip to content
قصة شاي

قصة شاي

تاريخ

What Set Sir Thomas apart was that, in an age when tea was a rare and expensive luxury, he believed that anyone should be able to enjoy tea at its best.

الشاي هو أحد أهم المشروبات المحببة حول العالم، وهو عنصر أساسي موجود في الملايين من المنازل في أنحاء العالم ويستمتع البشر باحتساء مليارات الفناجين منه كل يوم. ولكن هل كنت تعلم أن الشاي يمنح عشاقه ومحبيه الانتعاش منذ آلاف السنين؟ دعنا نصحبك في رحلة قصيرة عبر صفحات التاريخ لنستعرض قصة المشروب المفضل للبشر حول العالم. 

تُرى كيف كانت البداية

نشأة الشاي هي قصة يكتنفها الغموض. فمن أباطرة الصين إلى أميرات البرتغال، يمتاز تاريخ الشاي، تماماً كمذاقه، بكونه غنياً خصباً. وترد أقدم الروايات عن احتساء الشاي من الصين حيث تفيد الأساطير بسقوط ورقة شاي في إناء ماء يغلي كان يُعد للإمبراطور شين نانغ، فشربه ووجد المذاق طيباً منعشاً. لكنه لم يكن يتصور أنه قد اكتشف لتوه أول فنجان من الشاي.

الشاي يسرق قلوب اليابانيين

خلال عهد أسرة تانغ اليابانية، جلب علماء البوذية اليابانيون معهم من الصين بذور الشاي إلى اليابان. فوقع اليابانيون في حب هذا المشروب ورحبوا على الفور بدخوله إلى ثقافتهم، وبعدها ابتكروا له مراسم الشاي اليابانية التي ذاعت شهرتها حالياً. 



وصول الشاي إلى أوروبا

أما في القارة الأوروبية، كان البرتغاليون هم أول اكتشف متعة الشاي – بعد أن جلبه التجار والتبشيريون معهم من آسيا إلى بلادهم كهدايا. ولكن الدوقة أدركت الإمكانات الهائلة التي تنطوي عليها هذه الأوراق الخلابة. ولكن حتى ذلك الحين، ظل الشاي مشروباً باهظ الثمن على نحو لا يُصدق بحيث لم يكن يقدر على ثمنه ألا صفوة المجتمع، وظل الحال على هذا المنوال لسنوات طوال.

أخيراً وليس آخراً

العجيب أن البريطانيين، الذين يشتهرون باحتساء الشاي، لم يرُق لهم هذا المشروب الجديد على الفور. وظل الحال على هذا النحو إلى أن تزوج الملك تشارلز الثاني الأميرة البرتغالية (المعروفة بعشقها للشاي) كاترين أوف براغانزا، فكان ذلك إيذاناً بتغيّر الأذواق. ورغبةً في مجاراة الملكة الجديدة، بدأ البريطانيون يقبلون على احتساء الشاي وأصبحت تلك عادة جديدة لهم. 

وصول الشاي إلى أوروبا

شاي العصر

يُفترض أن شاي العصر تقليد ابتكرته آنا راسيل، دوقة بيدفورد. وكانت الدوقة تشتهي وجبة خفيفة وقت العصر، فأدركت أن تناول وجبة خفيفة من شاي الدارجيلنغ مع كيكة أو سندويتشات هي أفضل وجبة خفيفة لأوقات العصر. فكان ذلك مولد تقليد شاي العصر.

تهريب الشاي

كان من شأن ارتفاع أسعار الشاي في بريطانيا أن فتح الباب أمام التهريب والتجارة غير المشروعة في الشاي. بل وصل الأمر إلى حد أن كميات الشاي المهربة في القرن الثامن عشر فاقت الكميات التي جرى استيرادها بالسبل القانونية آنذاك. واستمر الحال هكذا إلى أن قامت الحكومة بخفض الضرائب المفروضة على الشاي وقام السير توماس ليبتون بتقديمه إلى جميع طبقات البشر، وحينها أصبح الشاي مشروباً رائجاً ومحبباً كما هو الآن. 


أكياس الشاي

أكياس الشاي

يعود الفضل في ابتكار أكياس الشاي إلى تاجر من نيويورك يُدعى توماس سوليفان – وكان ذلك عن طريق الصدفة. فقد أرسل سوليفان عينات من الشاي إلى زبائنه في أكياس من الحرير فظنوا أن الشاي ينبغي غمره بأكياسه في الماء الغالي. فسارت الأمور على ما يرام، وكان ذلك إيذاناً بمولد أكياس الشاي.

تحية شكر وتقدير

لذا حين تُقبل في المرة القادمة على احتساء فنجان من شاي ليبتون® المنعش، نرجو منك أن تتذكر تاريخ الأشخاص الذي بذلوا جهدهم ليحظى الشاي بمكانته المرموقة حالياً. شكراً لكم جميعاً.